Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...انقلاب العميد عزيز الاحدب في لبنان و اللواء خنفر في ليبيا

16 Février 2014, 23:15pm

Publié par سفير

 

قطر الندى...انقلاب العميد عزيز الاحدب في لبنان و اللواء خنفر في ليبيا

بقلم عبد السلام بن العربي

صاحب مدونة سريجينا

هو بطل من ابطال العبور لإسرائيل في حرب مصر 7 أكتوبر وحصل على العديد من الدورات العسكرية منها (قيادة الفرق) في روسيا بامتياز وله خبرة كبيرة في المجال العسكري وقاد القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك واحتل التشاد في فترة قصيرة، وبعد أن طلب من القذافي الدعم المتوفر انذاك لم ينفذذ الطلب خوفاً على ان يرجع حفتر منتصراً ويستولي على حكم ليبيا. وأسر حفتر مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987. وبعد الاسر انشق هو وبعض من رفاقه من الضباط على القذافي في سجون تشاد وفرج عليهم وغادروا إلى أمريكا عبر مروحيات عسكرية أمريكية ليكونوا جيش وطني معارض.
عاد من منفاه في مارس 2011 لينضم إلى ثورة 17 فبراير, حيث كان له الدور البارز في دعم الثوار مادياً ومعنوياً في الجبهات. - See more at: http://althawranews.blogspot.com/2014/02/blog-post_7424.html#sthash.EkUvbBse.dpuf

 

عدت بذاكرتي الى سنة 1976 حين سمعنا بقيام

العميد عزيز الاحدب بانقلاب عسكري في لبنان لم يسيطر في ذلك الوقت على الشارع الذي يتواجد فيه بصفته قائد منطقة بيروت العسكرية لان الحرب الاهلية التي بدات في  13 ابريل 1975 فككت الجيش اللبناني بين جيش لبنان العربي برئاسة احمد الخطيب وجيش الشرعية بقيادة العقيد انطوان بركات وتجمع عسكري بثكنة صربا بقيادة العقيد انطوان لحد وتجمع عسكري مسيحي في زحلة بقيادة ابراهيم طنوس الذي اصبح فيما بعد قائدا للجيش اللبناني.

واليكم البلاغ رقم1 والاخير الذي صدر في 11 مارس 1976 للعميد الذي اصبح فيما بعد اللواء عزيز الاحدب

انقاذاً لوحدة الجيش، وإعادة اللحمة إلى العسكريين، وإنقاذاً للوضع المتدهور في البلاد، ولما كانت التحذيرات المتواصلة قد ذهبت أدراج الرياح، وحفاظاً على المصلحة اللبنانية العليا، وإعادة اللحمة إلى الشعب اللبناني الكريم، وبوحي من ضميري، وأصالتي العسكرية، وانطلاقاً من مسؤوليتي أمام الله والتاريخ، أقرر ما يأتي:

  • أولاًً: أطلب من فخامة رئيس الجمهورية محافظة على الوحدة اللبنانية أن يتمثل بزميله الاسبق الشيخ بشارة الخوري، ويقدم استقالته من سدة الرئاسة، وإلا أعتبر بحكم المستقيل.
  • ثانياً: أطلب من الحكومة اللبنانية، أن تقدم استقالتها خلال 24 ساعة وإلا اعتبرت بحكم المستقيلة.
  • ثالثاًً: أطلب إلى جميع القطاعات المدنية والعسكرية أن تؤيد حركتي الإصلاحية وأن تلتزم بالهدوء والسكينة تحت طائلة المسؤولية.
  • رابعاً: أعلن حالة الطوارئ في البلاد وأمنع التجول في منطقة بيروت حتى إشعار آخر.
  • خامساً: أدعو مجلس النواب خلال سبعة أيام من تاريخ هذا البلاغ إلى انتخاب رئيس جديد للبلاد.
  • سادساً: أدعو فخامة رئيس الجمهورية الجديد إلى تشكيل حكومة جديدة فور انتخابه.
  • سابعاً: أطلب من المديرين العامين تأمين الأشغال في وزاراتهم كالمعتاد.
  • ثامناً: أطلب إلى جميع القوات المسلحة أن تطلق النار فوراً على كل من تحدثه نفسه القيام بأعمال الشغب أو السلب تحت طائلة المسؤولية.
  • تاسعاً: أؤيد ما جاء في نداء العماد قائد الجيش الموجه إلى العسكريين بتاريخ 10آذار 1976
  • عاشراً: أؤيد المبادرة السورية الأخوية بكل قواي لإخراج البلاد من الأزمة الكارثة التي تتخبط فيها الفئات المتصارعة.
  • حادي عشر: أعلن الالتزام بالاتفاقات السابقة الموجودة بين السلطة اللبنانية وإخواننا الفلسطينيين.
  • ثاني عشر: أعلن بأن الجيش سيلتزم حماية الرئيس فرنجية مدى الحياة.

أعلن من الآن انني لست طامعاً في الحكم، ولا أؤمن بالحكم العسكري إلا كوسيلة لإنقاذ الحكم المتدهور، لذلك قررت الاحتفاظ بمركزي كقائد لمنطقة بيروت، وسأسلم أمانة الحكم إلى أصحابها فور انتخاب الرئيس الجديد.

والله من وراء الفعل نعم المولى ونعم الوكيل.

بيروت 11/3/1973 العميد الأول الركن عزيز الأحدب ــ قائد منطقة بيروت والحاكم العسكري المؤقت

 

نبذة عامة

وتتداول  مواقع الانترنيت هذه النبذة للعميد عزيز الاحدب فاليكمها
- دخل المدرسة الحربية في حمص، في العام 1936، وتخرج منها في العام 1938، برتبة ضابط وتدرج في الرتب العسكرية حتى بلغ رتبة عميد اول (لواء) في العام
1974.
- تلقى علومة الثانوية في مدرسة الفرير في طرابلس، حائز على شهادتي البكالوريا القسم الاول والثاني وعلى شهادات جامعية في الادب الانكليزي والجغرافيا والتاريخ من «جامعة شيفيلد» بانكلترا، وفي الصحافة العربية من «جامعة القاهرة».
- تلقى علومه العسكرية في لبنان وفرنسا، وانكلترا، واميركا، والمانيا، وبلجيكا، وهولندا حيث نال الشهادات التالية: رام ممتاز من بلجيكا وهولندا، مغوار من فرنسا وانكلترا، اركان الحرب من فرنسا، اركان الحرب من العراق (نهج كمبرلي).
- تسلم على التوالي قيادات المدارس التالية: مدرسة الرياضة والرماية والقتال (1954 - 1958)، مدرسة التزلج (1945 - 1947)، معهد التعليم (1968 - 1970)، المدرسة الحربية (1970 - 1972).
- عُيّنَ الى جانب مهامه في قيادة المدارس، ضابطاً للرياضة في الجيش، ثم مفتشاً عاماً للرياضة والرماية في الجيش.
- تسلم على التوالي قيادة سرية مغاوير (1940)، سرية مشاة (1949)، الفوج الرابع (1963)، قيادة القطاع الاوسط (1964)، قيادة منطقة البقاع (1969)، قيادة منطقة بيروت (1973).
- اشترك في الحرب العالمية الثانية (1941) في جبهة جنوب بيروت، كما اشترك في الحرب الفلسطينية (1948 - 1949).
- اختاره العهد الشهابي لمديرية البوليس في أعقاب حوادث (1958) الاليمة.
- واختارته الحكومة اللبنانية لتحسين العلاقات بين لبنان والعراق فعينته ملحقاً عسكرياً في بغداد (1965).
- واختارته قيادة الجيش لتنفيذ اتفاقية القاهرة (1969) فعينته مديراً عاماً لشؤون الفلسطينيين العسكرية، فَسَيَّرَ الامور على خير ما يرام طوال السنة التي تولى فيها هذه المهمة.
- اعتلى منصب الحاكم العسكري المؤقت في لبنان اثر الانتفاضة العسكرية التي قام بها في 11 اذار 1976.
- انتفض في حياته العسكرية عدة مرات على جماعات متمردة وعصابات مسلحة في تواريخ واماكن مختلفة، وكان يرأس بنفسه جميع العمليات العسكرية التي ادت الى استتباب الامن.
- وضع عدة دراسات ومؤلفات عسكرية، ووطنية، كما اشترك في تحرير الموسوعة العسكرية العربية.
- حائز على 11 جائزة لأعماله الثقافية، وحائز على 28 وساماً من لبنان والدول العربية والاجنبية، وحائز على 21 تنويهاً وثناء لأعماله العسكرية ومواقفه الوطنية

بالنسبة لليبيا فقد قام اللواء الركن خليفة خنفر قائد القوات البرية اليبية السابق يوم الجمعة 14 فبراير 2014 بانقلاب  عسكري على شاشات التلفزة لم يؤثر حتى على العمارة او المكان التي يتواجد فيه في ظل وضع متشابه للبنان في سنة 

نبذة عن حياته تتداول عدة مواقع هذه النبذة عن حياة اللواء خليفة

هو بطل من ابطال العبور لإسرائيل في حرب مصر 7 أكتوبر وحصل على العديد من الدورات العسكرية منها (قيادة الفرق) في روسيا بامتياز وله خبرة كبيرة في المجال العسكري وقاد القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك واحتل التشاد في فترة قصيرة، وبعد أن طلب من القذافي الدعم المتوفر انذاك لم ينفذذ الطلب خوفاً على ان يرجع حفتر منتصراً ويستولي على حكم ليبيا. وأسر حفتر مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987. وبعد الاسر انشق هو وبعض من رفاقه من الضباط على القذافي في سجون تشاد وفرج عليهم وغادروا إلى أمريكا عبر مروحيات عسكرية أمريكية ليكونوا جيش وطني معارض.
عاد من منفاه في مارس 2011 لينضم إلى ثورة 17 فبراير, حيث كان له الدور البارز في دعم الثوار مادياً ومعنوياً في الجبهات. - See more at: http://althawranews.blogspot.com/2014/02/blog-post_7424.html#sthash.EkUvbBse.dpuf

خنفر
ارتبط اسم حفتر، بحرب تشاد التي أسر فيها مئات من جنود القذافي، فيما يعرف بمعركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987.
واللواء  له خبرة كبيرة في المجال العسكري، وقاد الحرب ضد تشاد التي خدع فيها معمر القذافي الليبيين وكان قد احتل اتشاد في فترة قصيرة، وبعد انتصاره طلب دعما لجيشه إلا أن معمر القذافي لم يدعمه وتركه بدون عتاد خوفاً من أن يعود  خنفر منتصرا وينقلب عليه، حسب ما رود في موسوعة ويكبيديا.
وبعد الأسر، انشق  وعدد من رفاقه عن القذافي في سجون تشاد، وغادروا إلى أميركا ليكونوا معارضة هناك لمدة 20 سنة

.
وعاد من منفاه في مارس 2011 لينضمّ إلى ثورة 17 فبراير، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول رتل العقيد القذافي في 19-3-2011. وخلال إعادة تشكيل الجيش الوطني الليبي في نوفمبر 2011، وافق نحو 150 من ا

لضباط وضباط الصف على تسمية  خليفة خنتر رئيساً لأركان الجيش

هو بطل من ابطال العبور لإسرائيل في حرب مصر 7 أكتوبر وحصل على العديد من الدورات العسكرية منها (قيادة الفرق) في روسيا بامتياز وله خبرة كبيرة في المجال العسكري وقاد القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك واحتل التشاد في فترة قصيرة، وبعد أن طلب من القذافي الدعم المتوفر انذاك لم ينفذذ الطلب خوفاً على ان يرجع حفتر منتصراً ويستولي على حكم ليبيا. وأسر حفتر مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987. وبعد الاسر انشق هو وبعض من رفاقه من الضباط على القذافي في سجون تشاد وفرج عليهم وغادروا إلى أمريكا عبر مروحيات عسكرية أمريكية ليكونوا جيش وطني معارض.
عاد من منفاه في مارس 2011 لينضم إلى ثورة 17 فبراير, حيث كان له الدور البارز في دعم الثوار مادياً ومعنوياً في الجبهات. - See more at: http://althawranews.blogspot.com/2014/02/blog-post_7424.html#sthash.EkUvbBse.dpuf
هو بطل من ابطال العبور لإسرائيل في حرب مصر 7 أكتوبر وحصل على العديد من الدورات العسكرية منها (قيادة الفرق) في روسيا بامتياز وله خبرة كبيرة في المجال العسكري وقاد القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك واحتل التشاد في فترة قصيرة، وبعد أن طلب من القذافي الدعم المتوفر انذاك لم ينفذذ الطلب خوفاً على ان يرجع حفتر منتصراً ويستولي على حكم ليبيا. وأسر حفتر مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987. وبعد الاسر انشق هو وبعض من رفاقه من الضباط على القذافي في سجون تشاد وفرج عليهم وغادروا إلى أمريكا عبر مروحيات عسكرية أمريكية ليكونوا جيش وطني معارض.
عاد من منفاه في مارس 2011 لينضم إلى ثورة 17 فبراير, حيث كان له الدور البارز في دعم الثوار مادياً ومعنوياً في الجبهات. - See more at: http://althawranews.blogspot.com/2014/02/blog-post_7424.html#sthash.EkUvbBse.dpuf

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس.



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس.



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس.



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس.



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

شارك حفتر في حرب العبور في السادس من أكتوبر عام 1973 ضد إسرائيل، وحاز النجمة العسكرية وتدرب على «قيادة الفرق» في روسيا، ويقول مؤيدوه إنه صاحب خبرة كبيرة في المجال العسكري.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وانتصر هناك، وبعد أن طلب من القذافي الدعم «لم ينفذ الطلب خوفا من عودة حفتر منتصرا ويستولى على حكم ليبيا»، بحسب روايات ليبية، وقد تم أسر حفتر حينذاك مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادى الدوم يوم 22 مارس 1987.

بدأ حفتر خلال أسره في تشاد الابتعاد عن نظام القذافي حتى قرر في أواخر 1987 ومعه مجموعة من الضباط وضباط صف وجنود، الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادته، لكن سرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، وتم ترحيل أعضائه عبر مروحيّات أمريكية إلى داخل الولايات المتحدة حيث أقام، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدة 20 عاما.

وباندلاع الثورة الليبية في السابع عشر من فبراير عام 2011، عاد حفتر من منفاه في مارس 2011، وكان متواجدا في بنغازي قبل دخول قوات القذافي للمدينة أواخر الشهر نفسه، وكان بين صفوف المعارضة المسلحة لنظام العقيد.

أثار بيان حفتر الذى تلاه من خلال شاشة «العربية» أمس، دهشة جمهور واسع من المتابعين للشأن الليبي، لكن هذه الدهشة لم تكن من نصيب متابعي الشأن العسكري الليبي طوال الأعوام الماضية والعارفين بعلاقة حفتر بنظام القذافي، ويكفى للقارئ أن يعلم أن من مؤلفات اللواء حفتر كتابا بعنوان «رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة»، صدر عام 1995 أي قبل تسعة عشر عام تقريبا من بيان الأمس.



اقرأ المزيد هنا: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15022014&id=77be87b9-2f7f-4c63-800e-dcdfe7e4dc96

الخلاصة في الاستراتجية العسكرية اننا ندرس كل امكانيات الفشل قبل دراسة امكانيات النجاح وفي الحالتين نسبة النجاح كانت في ادناها. وفي الاخير قام المشير السيسي نائب رئيس وزراء مصر ووزير دفاعها والقائد العام للقوات المسلحة المصرية برفض هذا الانقلاب اي انقلاب ليبيا الذي استمد شكله ومضمونه من انقلاب السيسي نفسه في 30 يونيو 1973 ضد الرئيس مرسي.

Commenter cet article