Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...الحرب في مالي وما جاورها وما ابعد منها

18 Janvier 2013, 21:20pm

Publié par سفير

قطر الندى...الحرب في مالي وما جاورها وما ابعد منها

بقلم صاحب المدونة

 

guerre-au-mali--la-france-soutenue-par-ses-anciennes-coloniمالي : وصلت طلائع الجيش الفرنسي والتشادي والنيجري والبيركينابي والسينغالي والبنيني والطوغولي وغيرهم الى مالي لمساعدة  هذه الجمهورية  لغير مستقرة ولجيشها المهتز بعدما تدخل نقيب في هذا الجيش لزعزة النظام الدستوري واصبح سيد الموقف بحيث اصبح ياتمر بامره الجنرلات والساسة ولا ندري هل مازال معتكف في ثكنة داخل العاصمة او اتجه شمال للدفاع عن الجمهورية. قلت جاءت هذه القوات لمساعدة الدولة المالية المتزعزة الاركان لاسترجاع سيادتها على الشمال وايضا زهف الاسلميين بعدما اختفى من الوجود الانفصاليون الازواد وبما ان الغباء هو منطلق الجماعات الاسلامية فانهم شنوا هجومات متاتالية لتسريع عملية التدخل وانهيارهم

الجزائر وموريتانيا والنيجر وافريقيا وفرنسا والعالم: للجزائر موقف مبدئي في العلاقات الدولية اتبع منذ الاستقلال وهو عدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام السيادة والحدود الموروثة وحقوق الشعوب في تقرير مصيرها وهي سياسية اتبعت في ليبيا وتتبع في سوريا ومالي اما الدول الافريقية الاخرى فتتبع فرنسا سلبا وايجابا وخاصة فيما يخص القضايا الافريقية اما فرنسا نفسها فشجعت الجماعات الاسلامية في ليبيا وتشجعها حاليا في سوريا وتحاربها في مالي. اما دول العالم فافريقيا منطقة نفوذ فرنسية وهي المايسرو في هذا المجال

عين امناس : عندما نسمع وزير داخلية الجزائر وهو يتحدث ببرودة عن هذه النقطة يتبارى للاذهان بانه يتكلم عن امر تاريخي حدث في الازمنة الغابرة او عن حدث حالي يحدث في بلاد الواق واق. والامر لا يختلف عن وزير الاتصال الذي كان احد مقدمي نشرات الاخبار في سنوات 1970. مع العلم ان لا مجلس الوزراء اجتمع بصفة استثنائية ولا مجلس الدفاع الاعلى تداعى اعضاءه للحضور بدعوة من رئيسه وهو رئيس البلاد والقائد الاعلى لكل القوات المسلحة ووزير الدفاع وهي ظاهرة غريبة ان يكون الرئيس ووزير الدفاع  في نفس الوقت. مع العلم ان القوات الجزائرية من درك وجيش البر والمصالح المختصة تعاملت باحترافية مع هذه القضية بعدما  سقلت التجارب كل هذه القوات والاخبار الاتية من المنطقة يكتنفها الغموض وسننتظر بعض الوقت حتى تعطى لنا الارقام الرسمية عن الخسائر وماجرى بالفعل في هذا الامر. اللهم اجعل هذا البلد امن

 

لمتابعة  المقالات التي اكتبها او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

Commenter cet article