Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...خواطر اقتصادية 2

19 Février 2010, 07:47am

Publié par safir

بقلم صاحب المدونة
 ان نجاح الامة يشبه شجرة جذورها الزراعة واغصانها الصناعة واوراقها التجارة فاذا اعتلت الجذور تناثرت الاوراق ويبست الاغصان وماتت الشجرة
الحكيم الصينى كونفوشيوس


اليوم خواطر طالب جامعي

dsc00937-3.jpg المعهد العالي البحرى هى الاكاديمية الثانية من حيث الاهمية فى افريقيا والوطن العربي بعد الاكاديمية العربية للنقل البحري بالاسكندرية وقد بناه الكنديون فى السبعينات من القرن الماضى ودرس فيه لفيف من الكنديين ولكنه عند التحاقنا فى بداية الثمانيات وجدنا الفرنسيين وبعض الجزائريين اما الطلبة فكانوا من الجزائر وتونس وموريتانيا وسوريا وجزر السيشال ومدغشقر وكوت ديفوار والكونغو برازافيل والسينغال وغينيا بيساو والراس الاخضر وغيرها من الدول الافريقية للدراسين فى فرع الادارة والتسيير البحرى البرنامج ثرى ينقسم الى الاقتصاد والتسيير والقانون والتقنيات البحرية وكل شيء يدرس بالفرنسية مدرسنا فى المواد الاقتصادية طوال اربعة سنوات هو عمر اعياش الذى درس فى المملكة المتحدة وشغل منصب مستشار وزير النقل وقد اختتم خدمته كمدير لهذا المعهد الذى اصبح الفرع الاقليمى للجامعة العالمية البحرية بمالمو بالسويد استاذنا مثقف جدا وذو اطلاع وتحليل عميق درس كل خريجى المعهد من ضباط البحرية التجارية وضباط الموانىء والمتصرفين وغيرهم من سلبيات هذا الاستاذ انه لم يجدد محاضراته والاوراق البيضاء اصبحت صفراء واختفت الكتابات بعد اكثر من عشرون سنة من الاستعمال كما يردد من جاء بعدنا درسنا النظريات الاقتصادية و كل فروع الاقتصاد والجزائر كانت فى نهاية الحقبة الاشتراكية والملامح الاولى للتغيرات الايديولوجية والسياسية تلوح فى الافق حيث دعت الحكومة الجزائرية اقتصاديين معروفين عالميا للقاء النخبة وبعض الطلبة ومن بينهم الكاتب والاستاذ الاقتصادى الفرنسي المعروف ريمون بار الذى شغل منصب رئيس الحكومة الفرنسية و عمدة مدينة ليون وقد اخترت من بين ثلاث طلبة لحضور محاضرته التي تمت فى فندق الاوراسى وكان محورها يدور حول ميكانزمات اقتصاد السوق والتاريخ هى سنة 2004-2005 ما تعلمناه فى الدراسة مع هذا الاستاذ ومع استاذ القانون الموجود حاليا فى جامعة السربون بباريس الاستاذ حسين زغبيب والتسير مع الاستاذ الفرنسي ربول هو التحليل الموضوعى للوقائع الاقتصادية فقمنا بتشريح التسيير الذاتي اليوغسلافى الذى عرفه القطاع الزراعى فى الجزائر وكذلك الثورة الزراعية والمنظومة الاقتصادية ككل مع اظهار الايجابيات ان وجدت والسلبيات وكانت موجودة بكثرة عندما انتقلنا لميدان العمل والحياة بصفة عامة لم نجد صعوبة فى فهم مايجري

الحلقة المقبلة خواطر استاذ جامعى


لمتابعة المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

انقر على
قطر الندى

 

 

Commenter cet article