Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

المنارة...سُــــلطة الاِسم وعلاقـــــــــــــة المسُمى باسمه

16 Mai 2010, 23:55pm

Publié par سفير

 

سُــــلطة الاِسم

وعلاقـــــــــــــة المسُمى باسمه !!

 

الصورة الرمزية هايل علي المذابي

  هايل علي المذابي

 أديب وصحافي  

اليمن - صنعاء 
موبايل : 00967770071095 

STRINGS-7@HOTMAIL.COM

 

   لعل أكثر ما يثير الإعجاب أثناء قراءة نص رواية باولو كويلهو " الجبل الخامس " مع تفاصيل الجزئية ما قبل الأخيرة وشروع بطل الرواية في بناء المدينة المدمرة من الغزاة حينها فقط نصل إلى المغزى الحقيقي من تلك الرواية ، فبعد محو أثار الغزو والعدوان عن المدينة المحطمة، وتواصل عملية البناء من أجل بعث الحياة من تحت الرماد بتكاتف من تبقى من  الأطفال والنساء والشيوخ وتجاوزاً للمحنة التي مروا بها ولبث روح الحماس في قلوب محبي تلك المدينة، كان الطلب من أجل إعادة إحيائها أن يكتشف كل فرد في ذاته اسما يتسمى بهِ غير الحروف الجامدة المحفوظة في شهادة ميلاده، اسما يخرج  من نطاق الحياة التقليدية الرتيبة ويتجاوز مرحلة اليأس والإحباط ليصبح ذاك الاسم بمثابة هدف واضح ونقطة بداية في تغيير سياسة الحياة ومعرفة كيفية إدارتها .. الاسم الجديد  الذي أطلقه كل امرئٍ على نفسه هو تعريف لوظيفته الأساسية في الحياة وامتلاكه لخطة مليئة بالأفكار والتطلعات بعيداً عن العبث واللامعنى والسعي جاهداً بكل قوة لإيجاد ذاته في موهبة أو علم أو حرفة ليمضي قُدماً في ركب البناء والحضارة  مواجهاً الصعوبات بالتحدي والمقاومة سائراً على درب ومنهج اختاره واسمام يرتبط باهتماماته وميوله ..!!

والحقيقة أن  إبداع باولو كويلهو كروائي لا يحده حدود وهو رجل معروف بشغفه بالشرق ونفسياته وروحياته وأساطيره وكل روايته تؤكد ذلك وهاهو  يطالعنا في الرواية الآنفة الذكر بشيء يجهله السواد الأعظم من الشرقيين  أنفسهم وهو " سلطة الاسم وعلاقة المسمى باسمه " والذي أدراكه الطب النفسي الحديث كوسيلة ناجعة في كشف خبايا الشخصية وتحليلها واستكناه خط السير الحياتي في  والتنبؤ بمستقبل الأفراد وما سيؤول إليه مصيرهم  وكل ذلك  بمشيئة الله ولتفسير أعم يلزمنا التدرج والتفصيل بروية ولكن يلزمنا الانتباه إلى أن التعميم في أي شيء مجحف بالبديهة فكل شيء نسبي ولا مطلق سوى خالق الخلق ..   

للعرب في " اسم " لغات، يقال اسِم واسم بكسر الألف وضمها، وسِم وسُمٌّ بإسقاط الألف وكسر السين وضمها" الإبانة في اللغة للعوتبي ، ج 2، ص 170. 

*     أصل الاسم

يرى النحاة أن كلمة ( اسم ) ، ثلاثية الأصل ، وأن همزة الوصل فيها بدل من لام الكلمة المحذوفة، والأصل ( سمو ) . وهذا رأي البصريين . في حين يرى الكوفيين أنها بدل من فاء الكلمة المحذوفة، والأصل ( وسم ) . 

إن مقارنة اللغات السامية تدل على أن هذه الكلمة مع كلمات أخرى كثيرة ، مثل : يد، ودم، ذات أصل ثنائي . 

فكلمة اسم جاءت : 

في العبرية : شِم SHEM  

وفي الآرامية : شماَ SHMA  والألف الأخيرة فيها أداة التعريف . 

وفي الحبشية : سم SEM ، 

 وفي الأكادية : شم SHUMU  . 

وهذه المقارنة تدل على أن ما ذهب إليه النحاة القدامى، لا يمت إلى الصواب، وذلك لجهلهم اللغات السامية . 

*     وما لا ريب فيه أن  بين الاسم والمسمى علاقة وأن الإنسان يكتسب من صفات اسمه  ذماً أو مدحاً ، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام شديد الاعتناء بذلك إذ غيّر كثيراً من الأسماء بدعوى المعاني الفاسدة والصفات الذميمة والقبيحة التي تحملها ..!! 

·       فغّير اسم " شهاب " إلى " هشام " وسمى " حرباً" " سلماً " وسمى " المضطجع" " المنبعث " و" عاصية" بـ" جميلة " و "أصرم " بـ " زرعة " ، ولما رأى عليه الصلاة والسلام سهيل ابن عمرو مقبلاً في الحديبية قال : " سهل أمركم " وانتهى مسيره إلى جبلين فسأل عن اسمهما فقيل : مُخزٍ وفاضح .! فعدل عنهما ولم يسلك بينهما ، وغير اسم ارض " عفرة" بـ" خضرة " و" شعب الضلالة " " بـ" شعب الهداية " و"بنو الزنية" بـ " بنو الرشدة " وغير اسم العاص " و" عزي" و" غفلة " و" شيطان" و" الحكم " و" غراب" ! 

·       وقال عليه الصلاة والسلام : " أسلم سلمها الله ، وغفار غفر الله لها، وعصية عصت الله " رواه مسلم 

·       ولعل أبر الأدلة على اكتساب المسمى صفات اسمه ما رواه البخاري عن سعيد بن المسيب عن أبيه عن جده قال : أتيت النبي عليه الصلاة والسلام فقال : ما اسمك ؟ قلت : حزن " والحزونة هي الغلظة " فقال عليه الصلاة والسلام : بل أنت سهل " قال : لا أغير اسما سمانيه أبي !.. قال سعيد بن المسيب : فما زالت الحزونة فينا . 

·       وأُتي النبي عليه الصلاة والسلام بغلام فقال : " ما سميتم هذا ؟ قالوا : السائب ! فقال عليه الصلاة والسلام : " لاتسموه  السائب ولكن عبد الله " قال : فغلبوا على اسمه  فلم يمت حتى ذهب عقله .." رواه الترمذي . 

ولما نزل الحسين بن علي رضي الله عنهما بكربلاء ، سأل عن اسمها  فقيل " كربلاء" فقال : " كربٌ وبلاء " فكان كما قال رضي الله عنه!..

وقال عوانة بن الحكم : لما دُعي عبد الله بن الزبير إلى نفسه قام عبد الله بن مطيع ليبايع فقبض عبد الله يده حتى قام أخوه مصعب فبايعه فقال الناس : أبى أن يبايع ابن مطيع وبايع مصعباً، ليجدن في أمره صعوبة فكان كما قالوا !.. 

وعند حرب الحجاج بن يوسف لابن الأشعث نزل الحجاج في " دير قرة " ونزل عبد الرحمن بن الأشعث في " دير الجماجم " فقال الحجاج : استقر الأمر في يدي وتجمجم  بهِ  أمرهُ، واللهِ لأقتلنه .. فكان كما قال!..   

 

 

Commenter cet article