Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...قصة سماح

22 Octobre 2010, 17:10pm

Publié par سفير

قطر الندى...قصة سماح

بقلم صاحب المدونة 

 

 

 eb95fc010056da1af7415ac983fba5fb.jpegركبنا حافلة عمومية في ذلك الشتاء الممطر ولكنه دافيء من بلدة تمالوس الجبلية الى بلدة القل الساحلية في غرب سكيكدة. كان جل الركبين من القرويين العاملين في الحقول الزراعية الجبلية المنشرة على طول هذا الطريق الملتوي وصعب المسالك والذي شهد لعدة سنوات عمليات مسلحة قامت بها جماعات معروفة الرؤى والتوجه وقد جعلت من هذه المنطقة الخلابة براري للحواجز المزيفة والقتل المبرمج والمدهمات الليلية وقد خفت هذه الوضعية بعد اجتماع الكلمة بين الراعي والرعية وتصدي المقومين وحاملي سلاح الشرعية والمواطنين. كنا اثنين  وبالرغم من لباسنا العادي فان ملامح الاداريين ظاهرة للعيان كما ان تلك الملامح لا تخفي على الراكبين اننا غرباء عن تلك المنطقة وبالرغم من ذلك استرسل البعض في احاديث بعيدة عن الهم السياسي لان الخوف في ذلك الوقت كان مسيطر على المواطنين وخاصة القرويين منهم خوفا من امر ما قد يدفع بحياتهم ثمن لاي موقف

 جلس مساعدي كعادته يرسم خريطة المنطقة وقد اشتهر برسمه والتدقيق في اسماء القرى والارياف اما انا فقد استغرقت في مشاهدة المناظر الخلابة وكاننا في بلاد القبائل ولكن حديث ثنائي جلب انتباهي مما دفعني الى متابعته. انه حديث بين شيخ كبير لكنه يتسم بالحيوية والنشاط ويتجلى ذلك في احمرار وجهه ونبراته الحدادة وهي خصائص سكان القبائل وتشترك هذه الجهة مع القبائل الكبرى بالزراعات الجبلية والاعتماد على زيت الزيون في جل الاكلات. جلس على يمين ذلك الشيخ رجل في العقد الرابع من العمر بلباس نظيف ونظرة متعالية ويظهر بانه ابن المنطقة ويعمل خارجها. بادر الشيخ بسؤال لذلك الرجل عن وجهته فقال بانه متجهه الى بلدة القل الساحلية ثم تبع ذلك بسؤال عن سكناه فقال له بان بلدتي هي تمالوس الى ان وصل الى اسمه فقال له سماح وعن اسم عائلته فقال له عائلة سماح. 35cf98a5f2c6dfe6934b5e5a0c86c259نظر الشيخ لذلك الرجل ودخل في تفكير عميق ورد بقوله بانه كذلك من تمالوس ولم يسمع بذلك العائلة رغم ان الجميع يعرف الجميع لصغر المنطقة والعلاقات العشائرية والعائلية السائدة وكذلك لان الظروف الامنية جعلت التحري عن اي ساكن جديد تعتبر من ضرورات البقاء. اصر ذلك الرجل على هذا الاسم ليبادر الشيخ مرة اخرى مطالبا ذلك الرجل عن اسم والده فقال بانه يحمل اسم سماح. عاد الشيخ لتفكير عميق لكنه سريع ليرد على ذلك التحدي لينفي وجود هذا الاسم في تلك المنطقة وهو ابن المنطقة عايش كل ايامها الحلوة والمرة. لم يجبه ذلك الرجل فانتفض الشيخ عن عنوان سكناه فقال الرجل ببرودة تامة وكانه مستلقي على فراش الامراء بان سكناه بالقرب من المسجد. فرد الشيخ بحكمة الشيوخ وحماسة الشباب انه لا يوجد ذلك الاسم في تلك المنطقة. اجاب الرجل وبنبرة تهكمية اننا ايها الشيخ نعيش في زمان ولت فيه السماحة والتسامح ومن يسكن بالقرب من المسجد اما انسان انتقل الى مثواه الاخير او ينتظر الصلاة الاخيرة

تعجب هذا الشيخ من حكمة ذلك الرجل بالرغم من فارق السن الكبير وتعجبنا معه لتلك الحكمة واستمرت الحافلة في اتجاهها واستمر زميلي في رسم طرق تلك المنطقة

 


 

لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

انقر على
قطر الندى

 

Commenter cet article