Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...ساغني في الحديقة

7 Janvier 2011, 00:10am

Publié par سفير

اليوم ساغني في الحديقة

اغني في الحديقة......بانشراح واخاء

بين اطياف الزهور......وشدى الروض نداء

 وابتسام الورد نور......وسرور وحقيقة

    ساغني في الحديقة......لنداءات الحياة

  للجهود الخالدات......للذي هز الحياة

لاماني الضاحكات......اصبحت منا حقيقة

ساغني في الحديقة ......للعروس الباسمة

والشباب العاملين......في البلاد العازمة

والجنود الحارسين......كل ركن للحقيقة

 ساغني في الحديقة......لهدير الحارثات

لاغاريد الحصاد......ونشيد العاملات

يملا النفس جلاد......ونشاطا وحقيقة

ساغني في الحديقة.......بحنان واخوة

بجميع النغامات......مجد شعيوسموه

بين احضان الحياة......بين احضان الحقيقة

 

 

شعر الياس عياشي -جميلة بولاية جيجل- السن 16 سنة- الفائزبالجائزة الاولى  للاطفال مابين 13و18 سنة في مسابقة الشعر المنظمة من طرف جمعية اصدقاء البحر بمناسبة اليوم العالميي للطفولة والمنشورة بجريدة النهار بتاريخ 1 يونيو1992

             

نفتح كم قلوبنا

 

اعتدنا ان يكتب الكبار لاطفال فيقف الاولاد موقف المستهلك فيكونون المتفرج او المستمع او القاريء لكن ان يكتب الاطفال للاطفال وباسلوب مشوق جالب النظر فهذا مالم نعهده كثيرا

الكثيرون يقزمون نتاجات الاطفال عن قصد او عن غير قصد لكن المؤكد ان الاطفال يعرفون متى يرفعون التحدي

نقول هذا وقد وصلتنا نتاجات اطفال تحصلوا على الجوائز الاولى في مسابقة نظمتها جمعية اصدقاء البحر بمناسبة اليوم العالمي للطفولة.وانت تقرا نتاجتاهم تحس بذلك الصدق الفياض وتلك البراءة النادرة التي لا تطبع كتابات الكبار الموجهة للاطفال كما تستشف من خلال ما كتبوا مشاريع لشعراء او كتاب يكفي ان يقدم لهم الدعم ليثبتوا وجودهم وبقوة والدعم ليس المادة فحسب وانما الدعم بالنشر والاهتمام وبالرعاية

ولعمري هذه فسائل تستحق العناية الفائقة لتواجه الواقع وتصنع المستقبل الزاهر لهذا الوطن

كتبوا عن الشجرة والبحر...والجبل...كتبوا عن الجمال في هذا الوطن. احاسيسهم تبض بالامل. شعرهم يمتلءدفئا وحنانا وبراءة. كتبوا والكتابة معاناة لكنهم ببساطة انتجوا شيئا جميلا وجذابا ورائعا ربما لكونهم ليس لديهم حسابات الكبار او كونهم براء يكتبون بلا خلفيات

انك وانت تتطلع الى كتاباتهم يجذبك التشويق والخيال الحاذق والموسيقى في شعرهم ويظل هدفهم اسمى الحفاظ على الطبيعة ومن ثم حماية الجمال

فيا سادتي نفتح قلوبنا لكتابات الصغار ونقراها ولنفتح لهم باب الامل

  م.عبد الهادي طبيب

جريدة النهار بتاريخ  21يونيو 1992

 

شكرا للنهار

قرات لكم العمود المسترسل في الصفحة الثانية من جريدة النهار المؤرخة في 21 يونيو 1992وذلك تحت عنوان ...نفتح لكم قلوبنا...وهو عمود خصص لمسابقة الوطنية الخاصة بالطفل والبيئة والذي شارك فيه ما يقارب من 200 مشارك من البنين والبنات تتراوح اعمارهم مابين 6 و18 سنة

عندما قررت جمعية اصدقاء البحر القيام بهذه المسابقة كانت متيقنة بقدرة اطفالنا وشبابنا عى العطاء في ميادين الادب والشعر والرسم وان اي دعم يهدف الى حماية البيئة لا بدا ان ينطلق من اساس ومنبع وهم اولادنا اكبادنا التي تمشي عى الارض

نشكر النهار على نشرها لابداعات هؤلاء البراعيم واهتمامتها بادب الاطفال ومشاكل البيئة

  رئيس جمعية اصدقاء البحر

النهار في 28 يونيو1992

 

عدت للارشيف وقلت لماذا لا انشر هذه الكتابات  للاطفال والشباب الذين شاركوا في المسابفة المنظمة بمناسبة اليوم العالمي طفولة في 1 يونيو  1992 لعلهم بقرؤون تك الكتابات بعدما اصبحوا شباب وكهول

  جريدة النهار كانت تصدر في قسنطينة و ليس لها اي علاقة بجريدة النهار الحالية او جريدة النهار الللبنانية

 

الحقة الماضية

 

قطر الندى...صرخة طفل

 

 

  لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

انقر على
قطر الندى


 

Commenter cet article