Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...تونس الخضراء-1

21 Janvier 2011, 00:35am

Publié par سفير

قطر الندى...تونس الخضراء2e4f043d512ef13c386678f8cbb5d0b4.jpeg

اذا الشعب اليوم اراد الحياة...فلا بدا ان يستجيب القدر

  بقلم صاحب المدونة 

 

زرت تونس ايام 2 و3و4 ديسمبر 2010 وشملت هذه زيارة مدينة طبرقة الساحلية الواقعة في ولاية جندوبة بالشمال الغربي وكذلك العاصمة تونس.لم يكن هناك شيء يدل على قرب الثورة لان تونس عالمان عالم السياحة بضياءه وعالم العموم بهمومه.والسائح لا يرى الا مايراه في الغرب من مظاهر الرقي والتطور .استوقفتني عدة مشاهد كتبنها في حينها في المدونة بالفرنسية وتحدثت بعد رجوعي عن هذه الظواهر. رايت ازدياد عدد المتحجبات التونسيات والظهور القوي  للاشخاص الملتحيين. وتفاجئت باحد الاصدقاء التونسيين الذي وجدته صدفة بعدعشرون سنة من الفراق بعد الدراسة الجامعية في المعهد البحري العالي ببواسماعيل بالجزائر العاصمة في ثمانينات القرن الماضي وهو ملتحي. تبادلنا احديث ولم اشا ان افاتحه في هذا الموضوع من باب الخوف لا اكثر ولا اقل . رايت في هذه المظاهر تحدي خفي للسلطة وفي سيارة العودة من تونس الى عنابة بالجزائر تبادلت الحديت مع احد سكان المدن الحدودية الجزائر وصدف ان الايام جمعتنا في مكتبي  بهذا الشخص . تكلمنا عن هذه المظاهر فذكرني بالتذمر لدى المواطنين التونسيين عن تسلط عائلة الرئيس وحدثني هذا الشخصي المرتبط تجاريا بتونس عن بعض التفاصيل التي يسردها الاعلام بعد سقوط النظام 

في تونس اخاف من دخول المساجد ومقاهي الانترنت او ان احادث التونسيين في السياسة حتى وان كانوا اعز الاصدقاء.  ازور تونس منذ سنة 1984 ولم ادخل مسجدا الا هذه المرة في مدينة طبرقة واحمل معي دائماقماش عادي للصلاة ولا احمل السجادة . في تونس يقال في العهد الماضي قبل يوم الجمعة 14 يناير 2011 انها بلاد الامن والامان وهي حقيقة مادية لا ينكرها انسان موضوعي فلا تهجم على الاملاك والبيوت او  في الشوارع كما هو في الجزائر اما الامن النفسي والمعنوي فهو غائب ولا مقارنة مع الجزائر على الاطلاق. المواطن في الجزائر منذ عهد هواري بومين وحتى الان حر في بلاده يقول مايشاء في الفضاءات العامة  والخاصة ولم يرد الى مسامعنا ان مواطن سجن لنقده او حتى سبه للدولة وزعماءها. في تونس لا يتكلم التونسي حتى في الاحلام. بالنسبة للصحافة اقارن دائما صحيفة الشروق التونسية ب86 صفحة والتي لا تخصص للحياة العامة الا صفحتين للنشاط الرئسمي اقارنها مع جريدة الشروق الجزائرية ب24 صفحة كلها نقدا لكل شيء بالرغم من قربها من اروقة السلطة

يقال ن الشعب التونسي شعب متحضر والغمز على الشعب الجزائري المتهوروكانت دائما اجيب على هذا التجني بان الشعب التونسي مقهور على امره ومتى وجد الحرية سيختبر ويبقى هذا الشعب مثال للعمل لقلة الموارد الطبيعية فيه

يعود التاريخ نفسه في تونس فعندما اطاح المجاهد الاكبر الرئيس الحبيب بورقيبة بلمين باي وهو باي تونس كان لحبيب بورقيبة وزير اكبر او وزير اول وذلك في 14 ابريل 1956 وعندما اطاح الجنرال زين العابدين بن علي بالرئيس لحبيب بورقيبة في 7 نوفمبر 1987 كان هذا زين العابدين وزيرا اولا وعند هروب بن علي يوم 14 يناير 2011 اسخلفه الوزير الاول محمد الغنوشي لفترة وجيزة لان ثورة الشارع لم تقل كلمتها الاخيرة فبين التغيير الجدري الذي يليق بالثورات وبين التدرج الذي يليق بالاصلاح تترنح تونس على كف عفريت . فالعوافي لتونس الخضراء وشعبها الكادح

 

الصورة التقطتها في فندق ياديس المرجان يوم 3 دجنبر 2010 بمدينة طبرقة الساحلية الحدودية

 

 

في قطرة الندى للاسابيع المقبلة

 

الجزائر البيضاء

مراكش الحمراء

ليبيا من السنوسي الى القذافي

لبنان الارز

اليمن السعيد

الكويت منارة الديمقراطية

الساقية لحمراء وواد الذهب

 

لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

انقر على
قطر الندى


Commenter cet article