Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...مصر الكنانة

4 Février 2011, 18:32pm

Publié par سفير

قطر الندى...مصر الكنانةCPS.UGE86.260111233940.photo01.photo.default-512x341.jpg

مصر و الثورة والبلطجية والانتهازية و المستقبل

بقلم صاحب المدونة

 

 

مصر كلمة ذكرت في الكتب السماوية واسست لتاريخ عريق في المنطقة منذ العصور القديمة وحتى النهضة العربية الحديثة التي جاهر بها رواد الوثبة العربية في مصر  و الشام. تاريخ 7000 سنة كما يردد اهل مصر للدلالة على تجذر حضارتهم. عندما عرفنا الحياة عرفنا مصر بعبدالناصر وصوت العرب و اذاعة الشرق الاوسط . عرفناها بكتابها بالمنفوطي وانيس منصور والمازني ومطربيها كمحمدعبدالوهاب ومحمد عبد المطلب وفريد الاطرش وعبد الحليم حافظ وام كلثوم وعبداللطيف التلباني ونور الهدى ونجاة الصغيرة وسعاد محمد ورياض السنباطي وعفاف  راضي ومحمد قنديل وهدى سلطان ونجاح سلام وشريفة فاضل وغيرهم. استهلمنا ثقافتنا من صحفها ومجلاتها كالاهرام واخبار اليوم والاخبار والجمهورية وروز اليوسف واخر ساعة والهلال والاقتصادي والكتب الشهرية والطبعات الشعبية مختلف الكتب. بمصر تعز الامة العربية وبها تداس 


الثورة كلمة متداولة في مصر فالانقلاب العسكري ضد الملك فاروق في 23 يوليو 1952 سمي بثورة لانها غيرت وضع مزري بوضع مشرق كما خطط لذلك. وقد قام الضباط الاحرار برئاسة اللواء محمد نجيب بارسال الملك فاروق الى المنفى ليؤسسوا لنظام جديد داب الاوائل بثوراتهم لتحقيقها وثورة عرابي وثورة زغلول خير شهيد على ذلك والثورة الحالية التي انطلقت في 25 يناير 2011 بفضل شباب مصر وتنظيماته الجديدة والقديمة كحركة 6 ابريل وحزب الغد وكفاية وحزب الوسط والاخوان المسمون وحزب الكرامة والتجمع والوفد و الجبهة الديمقراطية والمجتمع المدني بكل اطيافه ستؤدي اى الخلاص والى غد مشرق


البلطجية كلمة لها رنة خاصة وهي من مفردات اهل النيل واستعمالها حصري في ضفاف ذلك الوادي والبلطجية يعملون لحسابهم او تحت الدفع. والبلطجة قد تكون سياسية واقتصادية واعلامية وامنية. اننا في عصر البلطجة على المباشر. والثورة الشعبية الحالية التي اندلعت في 25 يناير  2011  شهدت تدفق البلطجة العاملة تحت الحساب امنيا واعلاميا وسياسيا. ان البلطجية او الخارجون عن القانون يعاملون في الانظمة المناهرة كمنقظي الاوطان


الانتهازية وهي مظاهر انسانية لنفوس ضعيفة تتغير بتغير الظروف والازمنة والمقامات وخير مثال على ذلك ظهور عمر موس في قلب الثورة الشعبية بالرغم ان منصب الامين العام لجامعة العربية  حال دون ان يتدخل في كثير من المواقف القومية والغاية هو القصر الجمهوري وليس حال الغلابة


المستقبل والمستقبل للشعوب ومهام كانت الانظمة التي ستصل اى سدة الحكم في مصر فانها لن تصل الى الدرك الذي اوصلته سياسة الانفتاح لانور السادات و حسني مبارك حيث تتطاول الفاتيكان واثيوبيا على ام الدنيا في زمن صغر الكبير وكبر الصغير

 

  السلام الوطني المصري

بلادي بلادي بلادي

 


 
لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين
انقر على

Commenter cet article