Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...خواطر اقتصادية 7

16 Avril 2010, 06:56am

Publié par سفير


بقلم صاحب المدونة

  ان نجاح الامة يشبه شجرة
جذورها الزراعة واغصانها الصناعة واوراقها التجارة
 فاذا اعتلت الجذور  تناثرت الاوراق ويبست الاغصان وماتت الشجرة
الحكيم الصينى كونفوشيوس

الحلقة السابعة والاخيرة
الطريق الثالث والنظرية الثالثة والاقتصاد الاسلامي
 
اختم هذه السلسلة من الخواطر الاقتصادية بنظرة الى الوسيطية التي جاء بها الاسلام ولكن في فترة الانحطاط. لانه لو ظهر ابن خلدون فى العهود الاولى للاسلام لكان الاقتصاد الاسلامي هو  المطبق  حاليا ولكن ظهوره كان بعد فوات الاوان
1200px-tony_blair_wef_2008_cropped.jpg178px-anthony_giddes_at_the_progressive_governance_converen.jpg- ان الطريق الثالث لم ياخذ موقعه بعد ومن رواده الوزير الاول البريطاني السابق طوني بلير وقد قام بالتنظير له عالم الاجتماع انطوني جديان مدير المدرسة الاقتصادية في لندن . وتختصر هذه الافكار في المقولة ...لا بدا من ايجاد دينامكية للسوق في خدمة الصالح العام
....وكذلك قوله دولة اقل دولة افضل
2- اما الطريق الثالث الاخر والذي يقول صاحبه ان الفضل يعود اليه في طرحه لاول مرة
images-14.jpgفهي النظرية الثالثة للعقيد معمر القذافي وقدجاء هذا الطرح في الكتاب الاخضر في جزءه الثاني والمتعلق بالاقتصاد ويعتمد الطريق الثالث عنده بالاقتصاد التشراكي الذي ينبذ الجر باعتبار العمال شركاء وليس اجراء وكذلكباعتبار الثروة لا بدا ان تكون ملك للجميع   والمؤسسات التشاركية هي الية هذا الاقتصاد
3200px-ibn_khaldoun-kassus.jpg-اما ابن خلدون فساتوسع اكثر في الموضوع لان كلامه لابدا ان يبنى عليه مستقبلا لاي مشروع فكري اقتصادي. والاقتصاد عند ابن خلدون فيعتمد على المبادىء الاسلامية المتعلقة بالحرية الاقتصادية التي تحترم الفرد والجماعة على حد سواء. وهذه المباديء لابدا ان تعتمد على مايالي
- ان يكون النشاط الاقتصادي مشروعا بحسب المفهوم الاسلامي كتحريم  انتاج وبيع الخمور او كنز المال وحبسه او التعامل بالربا او الاحتكار والتداول وصرف المال في غير مقتضاه
انطلق ابن خلدون من القاعدة التاريخية الاجتماعية المتمثلة في توحيد البشر في مجتمع كنتيجة احاجته للعمل المشترك للحصول على وسائل العيش

قسم ابن خلدون البشر الى بدو وحضر ويرتكز النشاط الاقتصادي على تلك الفئتين. يحتل البدو المرحلة البدائية للانتاج اما الحضر فيمثلون المرحلة العليا من الانتاج والتطور.وحشد قوى العمل في مكان واحد يؤدي الى تحول من اسفل الى اعلى. وهذا التحول زيادة على تقسيم العمل يسمحان بوجود فائض للانتاج وهو شرط اساسي للانتاج. وفائض الانتاج يتخذ شكل سلعة والانسان متى اقتدر على نفسه وتجاوز طور الضعف سعى في اقتناء المكاسب لينفق ما اتاه الله في تحصيل حاجاته وضرورياته
ان الانتاج السلمي هو العمل الفردي للمنتجين والذي يسمى الكسب. والكسب اذا تعدى احتياجات الانسان صبح ثروة
ومن اكتشافات ابن خلدون ان العمل هو جوهر للقيمة وان المجتمع يتطور كلما زادت كمية العمل وقد ربط كمية العمل بعدد العمال في المدن
اما بالنسبة للنقود من ذهب وفضة فقد اعتبر وظائفها العالمية وسيلة للتداول وقال لابدا ان تتجاوز كمياتها حاجات المجتمع
وفي الاخير تكلم عن السلعة والقيمة وقال لابدا من اتفاق القيمة مع السعر في ظروف الاقتصاد السلمي البسيط من دون ان يفرق بين السلعة وقيمتها



لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين

انقر على
قطر الندى

Commenter cet article