Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى ...الطابور الخامس

19 Août 2011, 09:37am

Publié par سفير

بقلم 

عبد السلام بن العربي

 

 

8fc2284f68df085c6bd11425e7181e34.jpgكتبت مقالة عن الطابور الخامس سنة

2006

في المدونة القديمة والتي تحمل نفس الاسم اي سريجينا والتي اختفت لاسباب تقنية وكان هدف المقالة هو التعريف بالمصطلح دون ربطها بحدث ما ولكن اعود لاكتبها من جديد مع نفس الصورة لجيش الزعيم الاسباني فرنكو في ريف المغرب ولكن مع ربط كل ذك  بالاحداث الجارية في الساحة العربية. فبعد نجاح الثورات الشعبية في تونس ومصر رات القوى الاستعارية التكيف مع الواقع الجديد ومسايرته خدمة الاغراضها واليكم ثلاثة نماذج على هذا التاقلم

  فبالنسبة للبحرين فالعمل لا بدا ان يتجه لاستقرار هذه الامارة ذات التحالفات المعروفة . اما بالنسبة لليمن فالارباك واضح بين تعنت الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ومعارضيه باعتبار ان الرئيس اليمني يقف في وجه القاعدة فمن الصعب استبداله مع كل الحسابات الدقيقة في حال انتصار  تلك المعارضة اما النموذج الثالث والذي ساربطه بعنوان المقالة  فهو سوريا

عندما وصل الزعيم الاسباني فرانكو زحفه ضد الجمهوريين الاسبان وكان على مشارف العاصمة الاسبانية سال قواده عن عدد فرق جيشه المتكون اساس من الملكيين  فقيل له لنا اربعة فرق جاهزة للزحف على مدريد فقال لهم انسيتم الفرقة الخامسة الموجودة خفية داخل المدينة والمتكونة من العملاء فاصبح مصطلح الفرقة الخامسة او الطابور الخامس يشير الى اولائك العمالاء المندسين و الغير ظاهرين والمتواجدين داخل الصف الاخر وعندما تتكلم وزيرة الخارجية الامريكية عن القوة الذكية فهي للاشارة على استعمال قوة الاخرين بدلا من زج جيوشها في حروب عبثية و القوة الذكية جاءت لاشارة على الاوضاع في سوريا.  والسؤال ابديهي قبل الغوص في هذا الربط ماذا يجري في سوريا ? انها ثورة شعبية مطالبة بالاصلاحات استغلت كما جرى في الجزائر بعد احداث 5 اكتوبر 1988 من طرف الجماعات السلفية لارباك الوضع مع العلم ان الاصلاحات التي امر بها الرئيس السابق الشاذلي بن جديد ارتقت الى الاصلاحات الي تمت في الاتحاد السوفياتي واروبا الشرقية لكن دخول العامل السلفي خلط الاوراق وقد عانت الجزائر حرب اهلية وعزلة دولية اتهم فيها النظام بانه هو اساس المشكل ولم يتفهم المجتمع الدولي الوضع الا بعد احداث 11 سبتمبر2001. والوضع مشابه الى حد كبير مع سوريا لان المظاهرات اساسا كانت سلمية وهدفها الاصلاح ورزمانة الاصلاحات المقترحة من النظام السوري ذهبت بعيدا عما يقوم به النظام المغربي او البحريني لكن القوة الغربية لها فاتورة مع هذا النظام الممانع والمقاوم وجب دفعها. والطابور الخامس او القوة الذكية المدعومة من السعودية وتركيا وقطر وحزب المستقبل اللبناني وعشرات القنوات الفضائية  جاهزة للقيام بهذ الدور مع العلم ان تماسك النظام وصلابة الرئيس الشاب يحول لحد الان ان يقوم هذا الطابور بالمهام المنوطة به

 

 

 

Commenter cet article