Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى....ساعة مع زوجى

27 Octobre 2011, 23:11pm

Publié par سفير


سلسلة ساعة مع



نشرت مجلة حياتك العدد17 يناير 1959 مسابقة خاصة باجمل ساعة فى يومك و قد فاز فى المسابقة العديد من المتاسبقين حسب التسلسل الذى ساذكره لاحقا.مع العلم انني تحصلت على نسخة من هذه المجلة من طرف زميلي في الدراسة الثانوية واسمه رضا من ثانوية بشير شيحاني بخنشلة سنة1977 وقد اعدتها له في سنة 2010 و  الذى اشترها اظنه  القائد حبيبى وهو من جيش التحرير الوطنى الجزائرى درس فى المدرسة اليوسفية بتونس.وساكتفى بالساعات التى اختارها كل فائز وسانشر كل موضوع من هذه المواضيع تباعا لفائزين ربما يكونوا احياء فعمر مجيد واذا كانوا من الاموات فرحمة الله عليهم لان عمر المسابقة يعود الى اكثر من 50 سنة
 

 

ساعة مع طفلتى
ساعة الفجر

ساعة مع البؤساء
ساعة مع زوجتى
ساعة مع زوجى
ساعة مع ايام حياتى

ساعة بين الكتب
ساعة العمل
اليوم
ساعة مع زوجى
 
 

 

كتبتها   ن. شلبى كفرالدوار. مصر مجلة حياتك العدد 17 يناير 1959

وقد نالت جائزة وقيمتها اشتراك سنة فى مجلة حياتك

 اضطرتنى الظروف للخروج الى ميدان العمل...وكان على ان اوفق بين عملى وبيتى. ووضعت فى الحسبان ان الحياة الرتيبة تبعث السام...وللسام اضرار: فالشقاق العائلى والمشاداة بين الزوجين نوع من الملل..نوع من المرض..يحتاج الى مهارة بين الزوجين لتفاديه وعلاجه. ولن ياتاتى هذا النوع من الدفاع وتلك المقاومة الا بالتغيير المناسب فى النفس اولا..فالنفس هى معين كل الانفعالات...فبوسعى ان اجعل حياتى كلها يوما واحدا... ومن اشاع نفسى استطيع ان اجعل يومى الواحد كله حياة...وبعد مدة وصلنا زوجى وانا الى حالة لم نعد نحتاج فيها الى المادة بقدر ما نحتاج الى الرضا والصفاء والتفاهم...ان هذه الاشياء هى حياتى...فكيف احرص على حياتى...لا اتمرد حتى اصل الى الرضا...ولا اتهور كى افوز بالصفاء...ولا اعاند كى احصل على التفاهم...ولذلك صرت اكرس من وقتي ساعة لاناقش مع زوجى فى هدوء وود وعمق...ويضىء وجهى...وتلمع عيناى..حين التقى مع زوجى فى كل شيء: فى اراءه واحلامه وامانيه..وتهون متاعب اليوم...والايام التالية لانى نجحت فى الاقتراب من امل بفضل هذه الساعة...التى يعلو وجهى فيها دائما ابتسامة...لا تكلفنى شيئا  ولكنها تعود علي بالخير الكثير

ملاخظة اذا كان اصحاب هذه الخواطر التى تجسدت فى ساعة مع...مازالوا احياء فعمر مديد واذا كانوا من الاموات فرحمة من الله مباركة
 
لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها  او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين
انقر على

Commenter cet article