Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
سرييجنا

قطر الندى...الكبار والصغار

16 Janvier 2009, 22:25pm

Publié par سفير

قطر الندى...الكبار والصغار
او
العظماء والاقزام


بقلم صاحب المدونة

ليس بالخبز وحده يحيى الانسان
السيد المسيح عليه  السلام
  
 الكبار والعظماء  
 
 555untitled-2.jpgashkra_politic1219300575.jpgturkey__s_prime_minister_tayyip_erdogan.jpg848430704.jpgarton877345-41486.jpgالكبار والعظماء لا يقاسون بالكم العددي او المادي و قد يكون الانسان جثة كبيرة وروح خاوية مقهورة كما قد تكون دولة كبيرة من حيث المساحة والسكان والثروات والقوات المسلحة ولكنها مسلوبة الارادة والظالمون لا يحترموا الا العظماء في مباديئهم وكبريائهم وكرماتهم ولن يحترموا الضعفاء. انه عالم الاقوياء
وقطر ليست بالدولة الكبيرة لا من حيث المساحة ولا سكان وقوتها استمدت من عنفوان اميرها ورئيس وزراءها الدبلوماسي البارع. واصبحت الدوحة كما كانت بيروت في الماضي ملتقى للمفكرين والاعلاميين واصحاب الراي واصبحت تعج بمراكز الدراسات التي ما تنتهي من ملتقى حتى تخوض في اخر وقد وظفت قطر بترولها وغازها في خدمة الامة عن طريق اعلامها العالمي المهني ومواقفها التي ازعجت الصديق قبل العدو. والحال كذلك بالنسبة للدول العربية الاخرى  
سوريا وتركيا وفنزويلا وبوليفيا. ان العروبة قد تخطت الوطن العربي الى ابعد مدى

الصغار و
1526189674_a15c6ea030.jpg111111111111jgjgj.jpgabbas-t_239959c.jpgل427209978_f3be59bdd1.jpgا اقصد بالصغار صغار السن او صغار الطول او العرض او صغار البلدان من حيث المساحة والسكان والاهمية الجيو سياسية او الجيو استراتجية اقول فقط صغار امام المهام الصعبة وامام الحق وامام العدو. يكبر القادة بمواقفهم واستعدادتهم وعدم تخاذلهم او تهورهم  ويصغر هؤلاء اذا لم يستمعوا الى صوت خالقهم  وامالي شعوبهم


القصة
20070118-copie-1.jpgانها ليست قصة مدينتين كما قرانها في روائع الادب العالمي وانما  هي  قصة دولة صغيرة بحجم سفينة تسمى
امارة سيلند
 Principauté de Sealand 

وقد اسس
  هذه الامارة العسكري البريطانيimages-16.jpg
Paddy Roy Bates

في سنة 1967 على ظهر قاعدة بحرية لاستخراج البترول
  Plat of shor
 وقد اسستها بريطانيا سنة 1942 لاغراض عسكرية بدون ان تدعي انها ملك للبحرية البريطانية.قام  بادي روي وزوجته بجعل هذه الامارة مقر للاذاعات التي تبث من البحر بدون اخذ رخص من الدول التي كانت ترفض فتح المجال للاذاعات الخاصة كما قاموا باعداد جواز للسفر وطبع بريد وعملة وعلم خاص بالامارة. يعيش الامير والاميرة بعد ان وصلا في العمر الى ما يناهز 80 سنة في جنوب اسبانيا وتركت مقاليد الحكم لابنهما ميشال. تبلغ مساحة الامارة 550 متر مربع وتتمتع بحدود بحرية قدرها 12 ميل بحري. يقطن الامارة ما بين 2 الى 15 مقيم. وللامارة 7 طوابق لكل طابق 7 غرف. انها مقر لعدة مواقع للانترنيت وبنوك. مع العلم ان عد عدة حوادث لاطلاق النار على صيادين بريطانيين ادت الى اعتبار  هذه القطعة مستقلة بذاتها ولا يحق للمحاكم البريطانية التدخل فيها وهو اعتراف باستقلالها بالرغم من انها ليست عضو في المحافل الدولية. دولة كحبة الرمل لا يجرا احد ان ينقص من سيادتها والعبرة لمن يعتبر

 

لمتابعة  المقالات الاسبوعية التي اكتبها كل جمعة او التي يكتبها القراء او التي تروى عن الاخرين
انقر على

 

 

Commenter cet article