Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
سرييجنا

مسارات المنارة في الادب والادارة ومع الاديب ادريس بوذيبة2/1

26 Octobre 2021, 19:47pm

Publié par عبدالسلام بن العربي

مسارات المنارة في الادب والادارة ومع الاديب ادريس بوذيبة2/1

تغطية

عبد السلام بن العربي

 

الصور

صبري بوفارس

 

 

اليوم الجزء الاول

كان اقتتاح  ندوة القراءة في عددها 13 ليوم الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 متميزا حيث امتزجت فرحة المدير العام بالنيابة للمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية الشاب محمد جابة لوجود نخبة من الاكادميين والادباء والاطارات من بينهم اربعة من مدراء الثقافة في هذه الندوة فانبرت على وجهه علامات الرضا لاستمرار هذه العملية الثقافية التي بداها صديقنا السيد عبدالعزيز بوحبيلة المدير العام السابق للمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية الذي تحول الى ولاية جيجل على راس مديرية الثقافة والفنون والذي تابع مجريات الندوة على المباشر فكان الغائب الحاضر. وقد غمرنا كذلك بالاسم الشاعر عاشور بوالكروة محاور هذه الندوة بكلمات شاعرية و قد امتزجت  كلماته الشعرية بالبهجة والحبور لعودة ندوة القراءة الى ديموماتها و حضور لفيف من المجتمع المثقف جاء من قسنطينة وعنابة  وغيرها من الحواضر والمدن .  ومن كلمات الافتتاح  تدخل مدير الثقافة نيابة فكانة كلماته  رقيقة مختصرة توجها محاور الندوة بالتمني له بان يصبح مديرا للثقافة بالاصالة

  لعبت الصدف في هذه الندوة الكثير فاليوم يصاد سنة واحدة  لخروج الاديب ادريس بوذيبة الى التقاعد الوظيفي و يصادف كذلك اليوم   ندوة القراءة في عددهم 12 ليوم الثلاثاء 25 اكتوبر  2020 والتي استضافت حرمه الكريمة الاديبة جميلة زنير 

 نفس النمط كالندوات السابقة فالموعد هو الساعة 13.30 و المكتبة الرئيسية منضبطة في عملها  ونشاطها وهو انضباط  ذو مسحة ثقافية. و تعطى عادة نصف ساعة لتوافد الحاضرين على ان تنطلق الندوة في الساعة 14.00 على اكثر تقدير. بدات بتقديم   الاديب من طرف المكتبة الرئسية اضاف لها المعني بتكملة شملت حياته في مهدها عبر عنها بكلمات مؤثرة عن طفولة كطفولة اغلب الجزائريين. عاش الاديب يتما وفقيرا وعان من الحرمان. رعى البقر  وقام باعمال فلاحية في قريته بني ولبان وانتقل الى بلدة تمالوس  بامر من السلط الاستعمارية ليعيش في المحتشدات. بدا دراسته في الكتاتيب ثم مدارس تمالوس  ليعود الى بني الويدان مع فجر الاستقلال. من ذكرياته في عالم الطفولة هي هدية معلمع عمر بوقدح الذي اهداه كتاب جبران خليل جبران الارواح المتمردة الذي كان صاعقة في حياته الادبية. انتقل الى قسنطينة في سنة 1966 لينهل من مكتباتها كل ما يقع  ما بين يديه

تسلح الشاعر عاشور بوالكروة محاور الندوة باربعين سؤال كانه قائد للفوج المجوقل ولكنه ا ختصرها في عدة اسئلة شملت عدة محاور سيصار الى ذكرها غدا انشاء الله

 

 

Commenter cet article